فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ – الرعد 17

الكرامات

bild von el-karamat.jpg

الناشر: الفقير لله والغني بفيضه ناجي الحازب آل فتله

 

للتواصل

 

السنور

جرائم الأحتلال

أعمال شعرية

أعمال تشكيلية

المقالات

المستهل

 

 

 

 

 

 

 

الملصق

 

الأحتلال بوصفه استحلالاً
 تغليط تصحيح الكلاوجي مصطفى الكاظمي في كلجيته الشيعية لمستوى تبادلها المافيوي
كلاوجي: محتال وبالمؤلمنة
clawn
والكلجية ماخور

gg9z4

صورة تذكارية:في مقر آيباك:اللجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامّة حيث يظهر مسعود البرزاني وفؤاد حسين وفخري كريم في "غرفة عمليات تقسيم العراق وتترمز "اسرائيليتهم " كلهم بما تقتضيه "كرديتهم" بشكلها الفاشي المطلق:أحزاباً وجماهير من أهمية في مشروع سرطاني كهذا لم يقيض له الظهور بهذه الحدة كنموذجها المهابادي السوفياتي فيما يسمى بأيران دونما الأحتلال الصهيوصليبي ويملؤها مهاذيرها على شاكلة المعروف من بينهم برنار هنري ليفي وبرنارد كوشنير وديفيد بولاك:ظواهر احتلالية العينة الأولى تشابه إلى حد كبير مادتها "الحركية" في الجزائر بمواصفات أديولوجية دعائية ولانحصرها بـقناة "الشرقية" والمسجلة بأسمه سعد البزاز وغيره كهؤلاء الـ 300 اللئام ومايخفى منهم يصل إلى حد التضخم في ديار بكر بن وائل:شمال وطننا العراق بحماية الأسايش الموسادية وحمايتها نفسها الأستخبارات الأمريكية المعروفة بأفشالها و"انفلاشها" ولاتجيد غير امتشاق هزائمها كجيوشها سايغونة وفلوجية وأفغانستانية ومابعدها أبعادها

 

 

الجزء الأول

ذو الجنون ناجي الحازب آل فتلة البغدادي

 

إلى "وحيدة خليل" مطربة عامرة بجنوب ساطع يصلنا بـ "الرباط الصغير" في البصرة الفيحاء حيث ولدت لتصلنا بأغنيتها " أبجي وهل العين مضيع بالعرب صوبين" لتصلنا هي بدورها إلى جزيرتها العربية رافدينية تتوزع موسيقاها الجنائزية كلكامشيتها أوركسترالياً:نسبة لأوروك ـ الوركاء حيث تتلفع معابدها بملحميتها وصولاً بأحزانها إلى أطوريها:إليها هي نفسها وحيدة ووحيدة

https://www.youtube.com/watch?v=1f4xGwnW2vM

 



 

وليس أدل علي صهيونية "برهم صالح " من إيباكيته :نسبة إلى لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية:عضويته فيها

American Israel Public Affairs Committee

واسمها السابق يكشفها: اللجنة الصهيونية الأمريكية للشؤون العامة

American Zionist Committee for Public Affairs

بهيئة "المستعرب " كبقية الخرنقعيات الكردية وقد جاء ضمنها على شاكلة قوى الفاشية الشيعية والمتؤاطؤين المحسوبين على أهل السنة على متون دبابات الأحتلال الصهيوصليبي الأمريكي ومهرولين خلفها وأمامها وعلى جانبيها وبهذه الكيفية اكتسب ماهيته التي مكنته من العمل في خدمة مجرم الحرب باول بريمر مترجماً والعمل له مخبراً واشترطته هو نفسه بهذه الكيفية نادلاً ومنظماً لشؤون أخرى تطلقه هي على مصراعيه قواداً وسيبقى هو نفسه كبقية المتواطؤين مثله عديمه أخلاقاً ورئاسةً

 

 

 

 

 

 

 

هوذا العراق نفسه الذي هزم الخمينية واهتزمها وسيبقى هو فرسنا وهذا هو هَزيمهُ نسمعه شديداً شديداً وهو يصل ذات السلاسل بذي قار وذي قار الحجيجيةـ الفيلسوفة:صفية بنت ثعلبة الشيبانية،قائدتها بالقادسية والقادسية بالقادسية على خَمَّها وخمها خامينيئها وهي الأكثر تأثيراً في التأريخ وليس أعمالها الصبيانية المبتذلة كرفعها خرقة أكرادها المهترئة مثلها وعلى شاكلتها وزير خارجيتها "حسين أمير عبداللهيان" وهو يقفز من الصف الثاني المخصص لأمثاله بروتوكلياً بحسب العلاقات الرخيصة السائدة

pro-tokoll

توكل،تَوَكَّلَ عَلَيْهِ وَاتَّكَلَ اسْتَسْلَمَ إِلَيْهِ ، وَتَكَرَّرَ فِي الْحَدِيثِ ذِكْرُ التَّوَكُّلِ, يُقَالُ: تَوَكَّلَ بِالْأَمْرِ إِذَا ضَ مِنَ الْقِيَامَ بِهِ ، وَوَكَلْتُ أَمْرِيَ إِلَى فُلَانٍ أَيْ أَلْجَأْتُهُ إِلَيْهِ وَاعْتَمَدْتُ فِيهِ عَلَيْهِ ، وَوَكَّلَ فُلَانٌ فُلَانًا إِذَا اسْتَكْفَاهُ أَمْرَهُ ثِقَةً بِكِفَايَتِهِ أَوْ عَجْزًا عَنِ الْقِيَامِ بِأَمْرِ نَفْسِهِ. وَوَكَلَ إِلَيْهِ الْأَمْرَ: وَوَكَلَهُ وبالمؤلمنة الدليل المتبع ليختم هو المؤتمر هذا بقفزة عريضة كهذه التي اضفت عليه مسحةً من رياضات ألعاب القوى وانتهت به إليه صفيقاً إلى حده وبهذه الدرجة من أكاسرية متكسرة وكسيرة الجناح ولاتليق إلا بها ولم يبق لديها غير نوويتها ونوويتها نوىً:نَوَّى التمر قياساً بنوويات أمريكا وبريطانيا وفرنسا وروسيا وعلى ضخامتها لم تحول دون هزائمها كلها وأخيرها وليس آخرها هزيمتها الأفغانية جميعها بمجمعها وجمعيتها وهي الأكبر في تأريخها على وجه الأطلاق: عارها توصيفها هي نفسها 

وَضاقَتِ الأرْضُ حتى كانَ هارِبُهمْ   إذا رَأى غَيرَ شيءٍ ظَنّهُ رَجلاً

نحن أنفسنا استشرفناها في وقت مبكر فلوجية أو شارع حيفاوية حيثهزمت ببغدادَ ولا تحتمل من حيثها شكلاً وموضوعاً غير علاقاتها الجبلوية الغير قابلة سوى لسايجونيتها وسجونها :غوانتانامويتها وباغرامها وأبي غريبها وهي نفسها نفسها بمحاملها وحملياتها وتحاملاتها ولانأخذ "الفارسية" في معرضها إلا بأعراضها طبقاً لهزائمها القبل ميلادية ميتية وداريوسية :نسبة لملكها الذي فر من مواجهة الأسكندر المقدوني وهزائمها المذكورة أعلاه وغيرها لاتغايرها هذه التي تخبطها على شاكلته في عمياء ونفسها التي وصلت به إلى قفزته منه هو نفسه ليجدها بين جنبيه بجانب خرنقعيات مثلهُ كهذا الواقع فيه السوس كالعميل بن العميل بن العميل عبيدالله وتميم بن موزة:البوهة الكبرى طباقه هكذا أباً عن جد كبقية الحاكمين بأمرالصهيوصليبية ملوكاً ورؤساء حاضرين وغائبين كأبن مشتت هذا وهذا معادله الجور أم انه انه كالعبادي حيدر يسبغه المالكي به نفسه الجعفريِّ:الدريليون نسبة إلى استعمالها الدريل:الثاقب الكهربائي تحت انظار الأختلال الفاشي الأمريمكية ويقيناً بموافقته كالشوايات والمنشاير الكربائية في معتقلاتها للتعذيب : والأخير وبالتحديد ابن مشتت الكاظمي لأرتباطه بعلاقاتها الشيعية الصفوية الفاشية بوصفه رئيساً لأستخباراتها فأنه يدخل فيها دخولاً متيناً كأعتصامه بقبورها ولطمها وقاماتها ومقوماتها و"حسين أميرعبداللهيان" سفيهها وهو الآخر مثله تماماً لم يأتنا بغير أكاذيبها كـ"تبادلها التجاري" معها هي نفسها الذي نزل به بقياسنا إلى الـ 300 مليار دولار وشتته: غلط في تصحيحة بتوصيله إلى مستوى الـ 13مليار دولار وكلاهما من بنات حيلها هي نفسها المحتالة في التأريخ وعليه نفسها التي تفتقر للعلوم وتدعي امتلاكها بسرقتها من الرافدينية قبل وبعد الميلاد وقبل وبعد الأسلام كلها كتلك التي سرقها ابن سينائها من الأخوان صفائية وكذلك الخيامية:نسبة لعمرالخيام 1048 ـ 1131 ميلادية كخمرياته من الأبي نؤاسية 762 ـ 813 ميلادية وليس أدل على ذلك من استعمالها اللغة العربية محرفة من قبلها على اساس كونها لغتها وأبله مثل "حمزة مصطفى" وهو أصلاً من صنفها يغدقها بها وكأنها من بنات سيروراتها الطفيلية مثلها على مدى عمرها وهي نفسها لاتحتمل بلزومها غيرها هي المجبلة على الكذب والمجبلة على القتل وعليهما معاً متآلفين ولم تكتسب فاشيتها الفارسية وتفشيها إلا منهما متضايفين ومتراكبين كأستبدالها احتلالها وطننا العراق بتبادلها التجاري هذا برقميه هذين وهو وهو لتغطيه استحلاله من قبلها مالاً ونشباً:نفوطه ومياهه واسواقه بحله وترحاله حتى انها بأساليبها المافيوية بزت الأحتلال الصهيوصليبي الأمريكي نفسه الذي جاء بها قاسم سليمانيةً فاشية إلى حدها ببزها الرجولي الذي لايدر لبناً جاء بها هو نفسه حقيرة لتدميره ودمرته غير انها على عمق جراحه وشدة مصاباته لايزال الخوف يعتريها منه نفسه الذي هزمها بحضاراته الرافدينية مراراً وتكراراً يعتريها ويعريها جبانة على عادتها وبأعتدتها واعتدادها بأنتصاراتها الخلبية في لبنان 2006 وانتصاراتها في غزة المحتلة من قبلها حمساوياً 2014 وفيها عام 2021 وماحققته البارحة بنزولها إلى ملعب "ستاد خليفة الدولية" في قطر المحتلة مدججة بحقدها على العروبة لتحوله إلى ميدان قتالٍ ضارٍ لم تستعمل فيه نوويتها ولكنها والحق لايُرى إلا بالحق أبلت في أتانينه بلاءً حسناً وليس غريباً ان تحقق بعد دقيقتين فوزها هي نفسها الأضعف من الفريق الكوري الذي وضعته الدفاعات العراقية للتو في حيرة من أمره وكبلته ببراعتها وشدتها وشكيمتها وصبرها تكبيلاً حال دون فوزه الذي عمل هو من أجله بلياقة وجمالية باهرتين وماوجه الغرابة في أمر كهذا اذا كان طريقها إلى الهدف مفتوحاً على مصراعيه بأوامر شيعية ميليشيوية أو بتهديداتها االفيلقية ظاهرةً ومبطنة للفريق ونعرفها نحن شخصياً جيداً بتوجهها لنا شخصياً ولم نعرها اذاناً صاغية وبالأحرى اسنصغرناها إلى حدها كما استصغرنا "الحصار " الذي فرضته "دار الحرب:هيئة الأمم المتحدة علينا" لأسباب أكاذيبها الأمريكية الفاشية تكتنفها كأفشالها وقصر باعها وهزائمها ومايعتريها ويعريها هي نفسها قلباً وقالباً: شكلاً ومضموناً مثلها وعلى هيئاتها وهي التي تشكل جبلاتها الفوقية ميليشياتها وأحزابها وكلها بفرط أديولوجياتها ويواسطتها احتلالاتها وتتضمن هي نفسها بحد ذاتها انحلالاتها وتحللها:فسادها الذي يعتبر أحد أهم عواملها الحاسمات وتجارب كتلك الفرنسية والبريطانية والأيطالية والبلجيكية والهولندية والأمريكية والألمانية كلٌّ على حدة وبحسب علاقاتها الناتوية مجتمعةً هي نفسها هذه بحاليتها وأحوالها وتحولاتها تؤكد بدرجات متفاوتة على ذلك:انتقالها إلى الأستعمار الجديد

neo-col-onialism

كول: تَكَوَّلَ الْقَوْمُ عَلَيْهِ وَتَثَوَّلُوا عَلَيْهِ تَثَوُّلًا إِذَا اجْتَمَعُوا عَلَيْهِ وَضَرَبُوهُ وَلَا يُقْلِعُونَ عَنْ ضَرْبِهِ وَلَا شَتْمِهِ وَقِيلَ: تَكَوَّلُوا عَلَيْهِ وَانْكَالُوا انْقَلَبُوا عَلَيْهِ بِالشَّتْمِ وَالضَّرْبِ فَلَمْ يُقْلِعُوا وَقِيلَ: انْكَالُوا عَلَيْهِ وَانْثَالُوا بِهَذَا الْمَعْنَى. وَتَكَاوَلَ الرَّجُلُ: تَقَاصَرَوهو شكل من أشكال هيمنتها على بلدان العالم التي صنفتها هي نفسها بالنامية لتضع نفسها بموضع آخر غيره بوصفها متطورة: فاشيتها التي تفرض تفشيها واخضاعها لها سياسياً واقتصادياً وثقافياً وهلم جرياً انتقالها إليه من الـ

col-onialism

الهيمنة المباشرة عليها والتدخل المباشر في شؤونها وتقريرها بنفسها بالمعنى الحرفي لمصدرها العربي:تكولها عليها التي عادت إليها في أفغانسنان عام 2001 واحتلالها إياها وفي العراق عام 2003 وانتهت بنهاية المطاف بها إلى هزائمها فلوجية بما فيه الكفاية لأكتسابها عواملها من جبلاتها العربية فيهما كليهما وسوف لانجانب الصواب اذا وضعنا الهزيمة الروسية السوفيتية 1989 في الأولى في مجرى بحثهما كليهما بهذه الماهية أيضاً معاً وفرادى ويهمنا ههنا بالمقام الأول تسليمها العراق للقوى الشيعية الصفوية بحسب "الأتفاق الأطاري الأستراتيجي" الأمريكي معها عام 2008 وتسليمها أفغانستان لطالبان بحسب "اتفاق السلام" بينهما عام 2020 وعلى شكليتهما فأنهما بهذه الدرجة والأخرى كرسا علاقاتهما بأتجاهاتها المتحاربة كلها وانتهيا بها كلها إلى تنظيم هزائمها حيال بعضها البعض بواسطتها شداً وارخاءً وتنظيمها هي نفسها على وجه التحديد حيال المجهول الذي يتربص بها وهو الأخطر على وجه الأطلاق عليها بالنسبة لها تسليمهما من قبلها بما يكفل استيلائهما عليهما وسنرى مالذي سيؤول إليهما ايلائهما ظهريهما بين ظهرانيها وتحت وطأتها:علاقاتها الدولية هيئة امم متحدتها المهياة لمعالجتهما بأوْلاَهِ لَكما:تهديدهما بالويل والثبور أو بأيقاعهما في شرهما تحصيراً وتقصيفاً وتدميراً جيمس بيكرياً:المجرم وزير خارجيتها الأسبق الذي هدد بأرجاع العراق إلى قرونه الوسطى :أعلى مراحل التنوير العربي واعادته هي والفاشية الشيعية إليه التي ارست علاقاتها الأحتلالية بالنيابة فيه وضده :أحزابها وجيوشها ـ حشودها وجمهورها وتمكنت من الهيمنة عليه طولاً وعرضاً:عنقودياً وفاشية كهذه بموروثها المتواصل تضايفياً في التأريخ:اخمينيتها وأكاسريتها وصفويتها وتشترطها فيليتها:نسبة للفيل ـ بيلو بالآرامية لرميها الملك العربي العظيم النعمان بن المنذر بن امرئ القيس اللخمي 582 ـ 609 ميلادية في ساحة خصصت لتنفيذ أحكام الأعدام بأناس تشتهي هي قتلهم وتلتذ بممارسته سادياً

sad-ismus

سيد: السَّيِّدُ: الذِّئْبُ وَيُقَالُ: سِيدُ رَمْلٍ ، وَفِي لُغَةِ هُذَيْلٍ: الْأَسَدُ ؛ قَالَ الشَّاعِرُ؛كَالسَّيِّدِ فِي اللِّبْدَةِ الْمُسْتَأْسِدِ الضَّارِي قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: حَمَلَهُ سِيبَوَيْهِ عَلَى أَنَّ عَيْنَهُ يَاءٌ فَقَالَ فِي تَحْقِيرِهِ سُيَيْدٌ كَذُبَيْلٍ ، قَالَ: وَذَلِكَ أَنَّ عَيْنَ الْفِعْلِ لَا يُنْكَرُ أَنْ تَكُونَ يَاءً وَقَدْ وُجِدَتْ ف ِي سَيْدَيَاءَ ، فَهِيَ عَلَى ظَاهِرِ أَمْرِهَا إِلَى أَنْ يَرِدَ مَا يَسْتَنْزِلُ عَنْ بَادِئِ حَالِهَا ، فَإِنْ قِيلَ: فَإِنَّا لَا نَعْرِفُ فِي الْكَلَامِ تَرْكِيبٌ " س ي د " فَلَمَّا لَمْ نَجِدْ ذَلِكَ حُمِلَتِ الْكَلِمَةُ عَلَى مَا فِي الْكَلَامِ مِثْلُهُ وَهُوَ مِمَّا عَيْنُهُ مِنْ هَذَا اللَّفْظِ وَاوٌ ، وَهُوَ السَّوَادُ وَالسُّودُ وَنَحْوُ ذَلِكَ ، قِيلَ: هَذَا يَدُلُّ عَلَى قُوَّةِ الظَّاهِرِ عِنْدَهُمْ وسَادٍ تَجَرَّمَ فِي الْبَضِيعِ ثَمَانِيًا يُلْوِي بِعَيْقَاتِ الْبِحَارِ وَيُجْنَبُ؛ السَّادِي: الْمُهْمَلُ ، وَيَلْوِي بِهَا: يَذْهَبُ بِهَا ، وَيُجْنَبُ: تُصِيبُهُ الْجَنُوبُ. وَالْعَيْقُ: النَّصِيبُ مِنَ الْمَاءِ. وَعِيقَ: مِنْ أَصْوَاتِ الز َّجْرِ. يُقَالُ: عَيَّقَ فِي صَوْتِهِ وَهُوَ يُعَيَّقُ فِي صَوْتِهِ وبالمؤلمنة سادي وهو يتعلق بفرض الهيمنة من قبل ممارسه الـ

dom-inanz

الدممة وَالدَّامَّاءُ: تُرَابٌ يَجْمَعُهُ الْيَرْبُوعُ وَيُخْرِجُهُ مِنَ الْجُحْر ِ فَيَدُمُّ بِهِ بَابَهُ أَيْ يُسَوِّيهِ ، وَقِيلَ هُوَ تُرَابٌ يَدُمُّ بِهِ بَعْضَ جِحَرَتِهِ كَمَا تُدَمُّ الْعَيْنُ بِالدِّمَامِ أَيْ تُطُلَى وَقَدْ دُمَّتِ الْقِدْرُ دَمًّا أَيْ طُيِّنَتْ وَجُصِّصَت ْ. ابْنُ الْأَعْرَابِيِّ: الدَّمُ نَبَاتٌ ، وَالدُّمُّ الْقُدُورُ الْمَطْلِيَّةُ ، وَالدُّمُّ الْقَرَابَةُ ، وَالدِّمَمُ الَّتِي تُسَدُّ بِهَا خَصَاصَاتُ الْبِرَامِ مِنْ دَمٍ أَوْ لِبَإٍ.؛وَدَمَّ الْعَيْنَ الْوَجِعَةَ يَدُمُّهَا دَمًّا وَدَمَّمَهَا ويُقَالُ: دَمَمْتُ عَلَى الشَّيْءِ أَيْ أَطْبَقْتُ عَلَيْهِ ، وَكَذَلِكَ دَمَمْتُ عَلَيْهِ الْق َبْرَ وَمَا أَشْبَهَهُ. وَيُقَالُ لِلشَّيْءِ يُدْفَنُ: قَدْ دَمْدَمْتُ عَلَيْهِ أَيْ سَوَّيْتُ عَلَيْهِ ، وَكَذَلِكَ يُقَالُ: نَاقَةٌ مَدْمُومَةٌ أَيْ قَدْ أُلْ بِسَهَا الشَّحْمُ ، فَإِذَا كَرَّرْتَ الْإِطْبَاقَ قُلْتَ دَمْدَمْتُ عَلَيْهِ ونعود إلى الساحة حيث كان يفترش الأرض مغللاً وبهيبته ذاتها التي كان يخافها كسرى نفسه ويخشى مواجهتها وكانت السبب من وراء اعتقاله بعد وصوله مباشرةً وعدم استقباله إياه أو زيارته في زنزانته وحتى عدم حضوره مراسيم قتله تحت اقدام الفيلة التي اقتحمتها ماان فتحت بواباتها الحيدية هائجة لتتناوله بها مسعورةً دهساَ ثم جرشاً وهرساً ولم يهن لحظة واحدة ولم ينم الينا منه في اتون هذه المجزرة الفارسية تَوَجُّعاً أو تَأَوُّهاً أو شيئاً من قبيلهما وليس هناك غير عروبته المتينة التي جعلته يتحمل لحظات ماحقة كهذه وادراكه ماسيترتب عليها من علاقات ـ1ـ ونخلصها صادقين ولانستخلص منها غير زمورة الفارسية: حقارتها وخساستها ووضاعتها وهزالتها وخورها وحماقتها وماينطبق عليها يتطابق معها ويطبق عليها ونتنمذجها بأبي لُؤْلُؤَتها الْمَجُوسِيُّ ـ فيروز النهاوندي قاتل الخليفة العظيم عمر بن الخطاب رضي الله عنه به هو نفسه وبقبره الذي تَعلي هي من شأنه وترفع "منارته" عالياً وستعالجها بنفسها والحمساوية ـ2ـ تتمثلها بعلاقاتها الأديولوجية وتعلقها لاعقة بساطيل جنود "امبراطوريتها" التي اختلبتها خمينيتها وخامنئيتها مثلها تتوسلها كـ"على يونسي" مستشارها وهو يعلنها موصولةً بشرورها :حروبها الغزاوية المصحوبة بأنتصاراتها الخلبية وحربائيتها وأطلقها البارحة 12 سيبتمبر2021 مطبلها "حسين رويوران" عبر المستنقع الصهيوصليبي الأماراتي " سكاي نيوز ـ عربي ـ3ـ":(لاأقول ان ايران لاتبحث عن نفوذ في المنطقة ) ومايدخل فيه نذل كأبن مشتت اللاكاظمي دخولاً شيعياً استراتيجياً بـ:(زبادته عدد زوار القبور الوهمية التي اختلقها الفرس لأداء طقوسهم المجوسية ) وصلاته فيها ولها ويشاركهم هو نفسه فيها بأستمساكه بعروتها العباسية دونما ضريح العباس نفسه وكذا الحسبنية أما العلوية فأنها هي الأخرى غيرها وقد اتفق المورخون على مغيرتها:نسبة للصحابي الجليل المغيرة بن شعبة رحمه الله الذي:(اتخذه بني بويه الأعاجم بعد موت علي بأكثر من ثلاثمائة سنة ، ورووا حكاية فيها أن الرشيد كان يأتي إلى تلك وأشياء لا تقوم بها حجة ـ4ـ ) وبالتحديد منهم "عضد الدولة البويهي خُسرو بن السلطان الحسن الملقب بركن الدولة البويهي الديلمي المتوفي سنة 372 هجرية بحسب "الحافظ أبي عبد الله شمس الدين الذهبي":وكان شيعيَّا جلداً أظهر بالنجف قبراً زعم أنه قبر الإمام علي وبنى عليه المشهد وأقام شعار الرفض ومأتم عاشوراء والاعتزال ـ5ـ ) وموقف كهذا يعززه شيخ الأسلام بن تيمية بحسب علائقه التأريخية بـ:( ومثل مَن يظن مِن الجهال أن قبر علي بباطن النجف وأهل العلم بالكوفة وغيرها يعلمون بطلان هذا ، ويعلمون أن عليّاً ومعاوية وعمرو بن العاص كلٌّ منهم دفن في قصر الإمارة ببلده خوفاً عليه من الخوارج أن ينبشوه ـ6ـ ) ويتفق معه عليه الخطيب البغدادي في "تأريخ بغداد ـ7ـ " وابن خلكان في "وفيات الأعيان ـ8ـ" أما في "النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة" يذهب جعفر بن محمد:( إلى صلاة الحسن على أبيه علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ودفنه بالكوفة عند قصرالإمارة وعمِّي قبره لئلا تنبشه الخوارج) وبجميع الوسائط تكريس الشيعية بفاشيتها مختلطة بطقوسها الفارسية عهرها ومواخيرها وفيها يتعالى لطمها ونواحها وتطبيرها ونغولتها وأكاذيبها وتجمعها كلها همجيتها وزمورتها مثلها مثل مرجعيتها ومثلها مثل رعيتها وعلى شاكلتها رعاعها:اليابس مثلها فالح فياضها

وهادي اللاـ عامريها وقيس الخزعليها ـ ضبعها وصدرها كعجيزتها نوري المملوكها وجعفريها وعادلها وحيدرها سفاحاً سفاحاً والحبل تجره هي نفسها وصولاً إلى ميليشياتها 

Miliz

ملز؛ملز: مَلَزَ الشَّيْءُ عَنِّي مَلْزًا وَامَّلَزَ وَمَلَّزَ: ذَهَبَ. وَتَمَلَّزَ مِنَ الْأَمْرِ تَمَلُّزًا وَتَمَلَّسَ تَمَلُّسًا: خَرَجَ مِنْهُ. وَامَّلَزَ مِن َ الْأَمْرِ وَامَّلَسَ إِذَا انْفَلَتَ وبالمؤلمنة ميليشيا وجرائمها غير قابلة للتَّقادُم كجرائم الفاشية الفارسية الصفوية التي استعملتها لأكتساح العراق واكتسحته بشيعيتها التي سفلتته بعمامات مرجعياتها وملاليها وافشالها وأكاذيبها ومواخيرها ومعتقلاتها واسلاكها الشائكة وكردها هي نفسها بكل هذا السواد والأشد منه ظلامها وظلاميتها وظلمها ولم تتوفر أصلاً على غيرها هي أم انها نفسها مثل أخلاطها:الخروء التي شاكلتها وهذي الدماء الدماء التي سفكتها تفيضُ وليس أدل عليها من مواشيها وذاك الذي يتحاشد في خِضّمَّها متماشياً معها زياً ومعها دخيلةً هو هذا وهذا كهذا وذاك فرادى ومجتمعين ولم يتسنم الأستخبارات الشيعية الفاشية جزافاً وعبرها ذروة عاره مؤثلاً وتليداً كهؤلاء:خالد طه، حسين سنجاري: نوري لطيف، صفية سهيل التميمي، نبيل الموسوي، أواس حبيب ، محمد علي محمد ، راند الرحيم، كنعان مكية، غسان العطية، طارق معن الصكر، فالح عبدالجبار، سعد البزاز الذين أعلنت "وزارة الخارجية الأمريكية" في 2 آيار 2002 على لسان متحدثها الرسمي تلقيها دفوعات مالية ـ بالطبع مقابل استعمالها من قبل استخباراتهاـ وبالنسبة لنا استعمالها عميلةً لها وهي كذلك وقد أصدرت ورقة بهذا الصدد تم تصنفيهم فيها كأفراد أو منظمات من بينها "معهد العراق" الذي اتخذ فيما بعد اسم "الذاكرة العراقية" وتحديد علاقته بمؤسسهِ "كنعان مكية" لايلغي علاقة "مصطفى الكاظمي" بقبضها هو الآخر لأنه كان في وقتها مديره التنفيذي نفسه الذي سلم "الأرشيف اليهودي العراقي" إلى الدولة المفتعلة "إسرائيل" على أهميته التأريخية العظمى وآيباكيته:نسبة إلى آيباك:اللجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامّة تشترطه بحد ذاته بهذه الهيئة كمسعود البرزاني وفؤاد حسين وفخري كريم وهوشيار زيباري ونيجرفان بارازاني ومسرور بارازاني وبرهم صالح والصورة في الأعلى التقطت في "غرفة عمليات تقسيم العراق وان لم تستوعبهم كلهم فأنها تترمز "اسرائيليتهم " كلهم بما تقتضيه "كرديتهم" بشكلها الفاشي المطلق:أحزاباً وجماهير من أهمية في مشروع سرطاني كهذا لم يقيض له الظهور بهذه الحدة كنموذجها المهابادي السوفياتي فيما يسمى بأيران دونما الأحتلال الصهيوصليبي ويملؤها مهاذيرها على شاكلة المعروف من بينهم برنار هنري ليفي وبرنارد كوشنير وديفيد بولاك:طواهر احتلالية العينة الأولى تشابه إلى حد كبير مادتها "الحركية" في الجزائر بمواصفات أديولوجية دعائية ولانحصرها بـ"الشرقية"وامتداداتها تتواصل بغيرها وغيرها بمن لايغايرها وصولاً إلى علاقاتها البرلمانية الحلبوسية:

par-lam-ent

اللَّمُّ: الْجَمْعُ الْكَثِيرُ الشَّدِيدُ. وَاللَّمُّ: مَصْدَرُ لَمَّ الشَّيْءَ يَلُمُّهُ لَمًّا جَمَعَهُ وَأَصْلَحَهُ. وَلَمَّ اللَّهُ شَعَثَهُ يَلُمُّه ُ لَمًّا: جَمَعَ مَا تَفَرَّقَ مِنْ أُمُورِهِ وَأَصْلَحَهُ. وَفِي الدُّعَاءِ: لَمَّ اللَّهُ شَعَثَكَ أَيْ جَمَعَ اللَّهُ لَكَ مَا يُذْهِبُ شَعَثَكَ ؛ قَالَ ابْنُ سِيدَهْ: أَيْ جَمَعَ مُتَفَرِّقَكَ وَقَارَبَ بَيْنَ شَتِيتِ أَمْرِكَ. وَفِي الْحَدِيثِ: اللَّهُمَّ الْمُمْ شَعَثَنَا. وَفِي حَدِيثٍ آخَرَ: وَتَلُمُّ بِهَا شَعَثِي.؛هُوَ مِنَ اللَّمِّ الْجَمْعِ أَيِ اجْمَعْ مَا تَشَتَّتَ مِنْ أَمْرِنَا.؛وَرَجُلٌ مِلَمٌّ: يَلُمُّ الْقَوْمَ أَيْ يَجْمَعُهُمْ. وَتَقُولُ: هُوَ الَّذِي يَلُمُّ أَهْلَ بَيْتِهِ وَعَشِيرَتِهِ وَيَجْمَعُهُمْ ؛ قَالَ رُؤْبَةُ؛فَابْسُطْ عَلَيْنَا كَنَفَيْ مِلَمِّ؛أَيْ مُجَمِّعٍ لِشَمْلِنَا أَيْ يَلُمُّ أَمْرَنَا. وَرَجُلٌ مِلَمٌّ مِعَمٌّ إِذَا كَانَ يُصْلِحُ أُمُورَ النَّاسِ وَيَعُمُّ النَّاسَ بِمَعْرُوفِهِ. وَقَوْلُهُ مْ: إِنَّ دَارَكُمَا لَمُومَةٌ أَيْ تَلُمُّ النَّاسَ وَتَرُبُّهُمْ وَتَجْمَعُهُمْ ؛ قَالَ فَدَكِيُّ بْنُ أَعْبُدَ يَمْدَحُ عَلْقَمَةَ بْنَ سَيْفٍ؛لَأَحَبَّنِي حُبَّ الصَّبِيِّ وَلَمَّنِي لَمَّ الْهَدِيِّ إِلَى الْكَرِيمِ الْمَاجِدِ؛ابْنُ شُمَيْلٍ: لُمَّةُ الرَّجُلِ أَصْحَابُهُ إِذَا أَرَادُوا سَفَرًا فَأَصَابَ مَنْ يَصْحَبُهُ فَقَدْ أَصَابَ لُمَّةً ، وَالْوَاحِدُ لُمَّةٌ وَالْجَمْعُ لُمَّةٌ ـ أفراداً وأحزاباً ومواخير وعاهرات وقوادين ومرجعيات شيعية: وكل ذلك يدخل دخولاً متيناً في شروط قيام اللا "دولة الشيعية" و"الولاء لها" ماخورية بمايكفلها ويتكافلها بأفشالها وبالأحرى انعدامها ولعدم تشخيصها من قبل مصطفى الكاظمي بهذه الهيئة خلافاً لطبيعتها وطباعها ودعوته إلى :(الولاء لها وحدها) فأنه لم يفعل غير تكريسها بها والتعامل معها بشخصية أخرى منافية لها:توهيم المتلقي الذي يعاني الأمرين:الشرور والكوارث لعظيمة تحت وطأتهاهي نفسها أو بأنطوائها على شروطها الأحتلالية المركبة:فارسية وصهيوصليبية تتمثلها وتعتملها فاشياً: ومظاهرها تظهرها هي نفسها في حاليتها وتتمظهر هي نفسها في تقاسيمها الشيعية الهمجية:تغييب الآلاف وتقتيل الآلاف وتهجير الآلاف من ديارهم ومايقارب الـ 6 ملايين من وطنهم ونستخلصها ههنا بتدميرها العراق على بكرة أبيه جيمس بيكرياً وفشتسته بول بريميرياً ديمقراطياً بتكريس فروقه الطائفية والعنصرية وأخيراً وليس آخراً سلمته اليها ممزقة أوصاله باراك أوبامياً لتستقوي به وعليه في علاقة ارتجاعية فيلية:نسبة لفيلها ساديتها ستغذيها مازوشية :تحريفاتها وانحرافاتها الشيعية عويلها ولطمها وضرب قاماتها:تعذيبها الذاتي وتضوره اختيارياً :محق الذات:علاقات كنسية أوربية قرووسطية

Kas-teien

كس وَكَسَّ الشَّيْءَ يَكُسُّهُ كَسًّا: دَقَّهُ دَقًّا شَدِيدًا وبالمؤلمنة الضرب ،العقاب، القصاص وابادة الجسد

ومنها أخذت

Kas-trieren

الأخصاء وماعالجتها العروبة تأريخياً به

mas-ochismus

مأس؛مأس: الْمَأْسُ: الَّذِي لَا يَلْتَفِتُ إِلَى مَوْعِظَةِ أَحَدٍ وَلَا يَقْبَلُ قَوْلَهُ. وَيُقَالُ: رَجُلٌ مَاسٌ ، بِوَزْنِ مَالٍ أَيْ خَفِيفٌ طَيَّاشٌ وَسَنَذ ْكُرُهُ أَيْضًا فِي موس ، وَقَدْ مَسَأَ وَمَأَسَ بَيْنَهُمْ يَمْأَسُ مَأْسًا وَمَأَسًا: أَفْسَدَ, قَالَ الْكُمَيْتُ؛أَسَوْتُ دِمَاءً حَاوَلَ الْقَوْمُ سَفْكَهَا وَلَا يَعْدَمُ الْآسُونَ فِي الْغَيِّ مَائِسَا أَبُو زَيْدٍ: مَأَسْتُ بَيْنَ الْقَوْمِ وَأَرَشْتُ وَأَرَثْتُ بِمَعْنًى وَاحِدٍ. وَرَجُلٌ مَائِسٌ وَمَئُوسٌ وَمِمْآسٌ وَمِمْأَسٌ: نَمَّامٌ ، وَقِيلَ: هُوَ الَّذِي يَسْعَى بَيْنَ النَّاسِ بِالْفَسَادِ, عَنِ ابْنِ الْأَعْرَابِيِّ ، وَمَأَّسٌ مِثْلُ فَعَّالٍ بِتَشْدِيدِ الْهَمْزَةِ ،عَنْ كُرَاعٍ. وَفِي حَدِيثِ مُطَرِّفٍ: جَاءَ الْهُدْهُدُ بِالْمَاسِ فَأَلْقَاهُ عَلَى الزُّجَاجَةِ فَفَلَقَهَا الْمَاسُ:حَجَرٌ مَعْرُوفٌ يُثْقَبُ بِهِ الْجَوْهَرُ وَيُقْطَعُ وَيُنْقَشُ وستبقى علاقات كهذه التي تكتنفها هزائمها تماثل كينونتها وهي التي تحدد ماهيتها نفسها التي تشترط بدورها استحالة انتفائها كمسلزماتها التي تلزمها وتلازمها:ميليشياتها التي توزَّعتها بأسماء مختلفة ومعها أدوارها وهي دوائرها:دواهيها ولاتحتاج للقيام بها سوى الأيغاز لها بالقيام بها:قتولها واغتيالاتها وابتزازاتها ونهوباتها وتهديداتها وهي نفسها مدججة بغوستابويتها

ges-tap-o

شرطة الدولة السرية

 geheime staatspolizei

وفيما يتعلق بها هي نفسها الفاشية الفارسية فأننا نستقطبها في غياهبها ونضبطها بمختصرها وليس الصدفة وحدها هي التي اشترطته بـ:تبب: التَّبُّ: الْخَسَارُ. وَالتَّبَابُ: الْخُسْرَانُ وَالْهَلَاكُ. وَتَبًّا لَهُ عَلَى الدُّعَاءِ ، نُصِبَ لِأَنَّهُ مَصْدَرٌ مَحْمُولٌ عَلَى فِعْلِهِ ، كَم َا تَقُولُ سَقْيًا لِفُلَانٍ مَعْنَاهُ سُقِيَ فُلَانٌ سَقْيًا ، وَلَمْ يُجْعَلِ اسْمًا مُسْنَدًا إِلَى مَا قَبْلَهُ. وَتَبًّا تَبِيبًا ، عَلَى الْمُبَالَغَةِ. وَتَبَّ تَبَابًا وَتَبَّبَهُ: قَالَ لَهُ: تَبًّا ، كَمَا يُقَالُ: جَدَّعَهُ وَعَقَّرَهُ زانما انما أيضاً المهام المناطة بها وهي بالنسبة لها مناط الثّريا:ذات مقام عالٍ وهي تعتملها في قعر دارها مايسمى بـ "إيران" في كيفية التعامل مع سكانه الأصليين من الأقوام الأخرى اللائي يشكلنَّ الأغلبية الساحقة منهم ولايزال "ابراهيم رئيسي " يترأس مجازرها الخمينية منذ ثورتها مواصلاً عباداتها الشيعية الفاشية حيث تنصب المشانق وتوضع انشوطاتها على مؤخرات الأعناق التي لم يسلم منها حتى "الفرس" أنفسهم الواقعين مثلها تحت وطأة محاكمهِ التفتيشية التي تقتضيها وتقضيها:اباداتها الجماعية التي ارتكبتها وراكمتها هولوكوستياً

hol-ókaustos

وبمعناها كمحرقة فمن شوى الآرامية وعربيتها عربيتها مثل هولها و"هشوآء" هو تحريف فاقع لها بأضافة الهاءإلى شواء ولانفصلها عن شاهنشاهيتها التي اكتسبتها من صفويتها وهي بدورها من أكاسريتها التي عادت بها كلها إلى اخمينيتها منكسرة كخمينيتها وهي تتضور هزيمتها في أتانين "القادسية" التي لم تضع أوزارها بعد كان الأولى بجوقتها العسكرية عند استقبالها عميلها "مصطفى الكاظمي" الذي ذهب إليها لتقديم "ولاء العنق" عزفها هي نفسها القادسية ونباشرتها بها منتظمين اياها أوركـ:سترالياً:نسبة إلى اوروك ـ الوركاء بتكبيراتها

متراميات ومزركشات بالتراتيل والتراتيل بها حيث تمتد يعلو وقعها وقعها الصهيل وهذي الخيول خيولها ولانسمع غير هزيم وطقطقة جيوشها زاحفة نحوها وثمة الزئير زئير زعمائها ونستحضرهم علماً علماً الخليفة العظيم عمر بن الخطاب ، سعد بن أبي وقاص،شرحبيل بن السمط، عبد الله بن المعتم،هاشم بن عتبة ،قيس بن مكشوح ،المغيرة بن شعبة ، زهرة بن الحوية، عبد الله بن المعتم ،شرحبيل بن السمط الكندي، القعقاع بن عمرو التميمي وهذا وغاها وستكون هي مبتغاها قرناً قرناً ولانقرنها إلا بهروب قادتها من ساحتها متلفعين بالزعيق والولولات والألغاط والنحيب:يزدجرد الثالث، رستم فرخزاد ، بهمن جاذويه ،الهرمزان ،الجالينوس ، شهريار بن كنارا ، مهران رازي ،البيرزان،تيرويه، جوانشير وأخيراً هزيمتها هي نفسها وبفرطها اخصائها واستعراضها غُلْمَتها:شهوة النيك فيدخل في احتيلاتها فيها هي نفسها وخامنئيتها خمها:خيستها وخَيَّسها:ذلها ولايسعنا ونحن نمتطي صُهَّا مجد كهذا إلا ان نستخسها:نحتقرها ونحتقرها على هذا النحو وغيرهُ يغار منه وعليه ولايزال في جعبتنا مايغر عينها: يدخلها في رأسها من شدة الخوف أو من شدته هو نفسه ونقيس درجته بالمديات التي أخذتها صبيانيتها وتصابيها وهذا صبابها:بقيتها في انصبابها على تجرعها نفسها دفعة واحدة سماً زعافاً وستبقى تتمطقه بطولات تنحو انتصاراتها في لبنان 2006 حزب لاتياً وانتصاراتها في غزة 2021 حمساوياً وماتعلمته منها الصهيوصليبية في معالجة هزائم جيوشها في أفغانستان بتسليمها إلى "الطالبان" خوفاً من غيرها وللأيقاع بين "القوى" كلها ـ 9ـ بأستعمالها الـ:ـ

e-vak-uierung

فَكَّ الشَّيْءَ يَفُكُّهُ فَكًّا فَانْفَكَّ فَصْلُهُ وَفَكَّ الرَّهْنَ يَفُكُّهُ فَكًّا وَافْتَكَّهُ: بِمَعْنَى خَلَّصَهُ. وَفَكَاكُ الرَّهْنِ وَفِكَاكُهُ ، ب ِالْكَسْرِ: مَا فُكَّ بِهِ. الْأَصْمَعِيُّ: الْفَكُّ أَنْ تَفُكَّ الْخَلْخَالَ وَالرَّقَبَةَ. وَفَكَّ يَدَهُ فَكًّا إِذَا أَزَالَ الْمَفْصِلَ ، يُقَالُ: أَصَابَهُ فَكَكٌ, قَالَ رُؤْبَةُ؛هَاجَكَ مِنْ أَرْوَى كَمُنْهَاضٍ الْفَكَكْ؛وَفَكُ الرَّقَبَةِ: تَخْلِيصُهَا مِنْ إِسَارِ الرِّقِ. وَفَكُّ الرَّهْنِ وَفَكَاكُهُ وَفِكَاكُهُ: تَخْلِيصُهُ مِنْ غَلَقِ الرَّهْنِ. وَيُقَالُ: هَلُمَّ فَكَاك َ فِكَاكَ رَهْنِكَ. وَكُلُّ شَيْءٍ أَطْلَقْتَهُ فَقَدْ فَكَكْتَهُ. وَفُلَانٌ يَسْعَى فِي فِكَاكِ رَقَبَتِهِ ، وَانْفَكَّتْ رَقَبَتُهُ مِنَ الرِّقِّ ، وَفَكَّ الرَّقَبَةَ يَفُكُّهَا فَكًّا: أَعْتَقَهَا ، وَهُوَ مِنْ ذَلِكَ لِأَنَّهَا فُصِلَتْ مِنَ الرِّقِّ. وَفِي الْحَدِيثِ: أَعْتِقِ النَّسَمَةَ وَفُكَّ الرَّقَبَةَ ، تَفْسِيرُهُ فِي الْحَدِيثِ: أَنَّ عِتْقَ النَّسَمَةِ أَنْ يَنْفَرِدَ بِعِتْقِهَا ، وَفَكُّ الرَّقَبَةِ: أَنْ يُعِينَ فِي عِتْقِهَا وَأَصْلُ الْفَكِّ الْفَصْلُ بَيْنَ الشَّيْئَيْنِ وَتَخْلِيصُ بَعْضِهِمَا مِنْ بَعْضٍ. وَفَكَّ الْأَسِيرَ فَكًّا وَفَكَاكَةً: فَصَلَهُ مِنَ الْأَسْرِ. وَالْفِكَاكُ وَالْفَكَاكُ: مَا فُكَّ بِهِ. وَفِي الْحَدِيثِ: عُودُوا الْمَرِيضَ وَفُكُّوا الْعَانِيَ أَيْ أَطْلِقُوا الْأَسِيرَ ، وَيَجُوزُ أَنْ يُرِيدَ بِهِ الْعِتْقَ وبالمؤلمنة إجلاء، إخلاء ومع ذلك فأنها تعتملها بهذه الهيئة وتهيأها إلى مايكفل انحطاطها أكثر فأكثر ومالاينكرها " جوزيب بوريل" مسؤول السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي بعرضه إليها عبر رديفها:( أن انسحاب الغرب الفوضوي من أفغانستان سيكون على الأرجح عاملا محفزا في محاولات الاتحاد الأوروبي لتطوير دفاعاته المشتركة، مضيفا أنه يتعين تشكيل قوة للرد السريع في إطار ذلك ـ10ـ ) ولولا حدوثها لما استدعته للذهاب إلى هذا الحد ولايلغي عدم اقراره اياها بوصفها "هزيمة عسكرية" بعد فترة وجيزة من تكبدها حدوثها الذي تلقته وزيرة الدفاع الألمانية إنغريت كرامب- كارنباور بكثير من الواقعية:(أن الغرب تلقى ضربة قاسية في أفغانستان...وإذا كانت هذه الضربة هزيمة دائمة سيحدده ما سينتج عن النقاشات في أوروبا والولايات المتحدة ـ11ـ) حولها وفي هذا المجرى تكتسب المخاوف التي اكتنفت مرتزقها الكردي "مسرور البرزاني" حيالها:(أن الأحداث الإقليمية الأخيرة ولا سيما في أفغانستان أشعرتنا بمخاطر التعرض للاضطهاد والمصير المجهول ـ 12ـ) أهمية كبرى في تقصي الأمكانيات المترتبة عليها بتوصيفاتها المختلفة التي لاتحتمل غير "الهزيمة" نفسها أو تلك التي ستقود إليها ومنها انتقالها إلى العراق جبلوياً وليس ميكانيكياً ومااستشرفناه نحن في وقت مبكر وعملنا جاهدين من أجله وهو نفسه بأستجدائه الأحتلال الصهيوصليبي الأمريكي الفاشي عدم التخلي عن "كردستانه" بوصفها أحد جبلاته الفوقية يربط مصيرها به كوناً وانحلالاً:مهاباديتها الهبيد: الحنضل الذي سيكون عليها احتساء نقيع انقراضها الحتمي أمرُّ منه ولم يبق عندها غير مبارزتها بَرَازَها:خرائها بدرجة من برزانية اسرائيليتها لم تعد مخفية على شاكلة الزايدية:الأماراتية والسعودية على قدها خسيفة ومثلها الموزية والكويتية والسعيدية :بوهاتها البريطانية التي لاتزال تعوَّل على حمايتها نفسها التي تحتل بلادنا وسامرتنا:شومرون كبقية ممالكها منذ فجر التأريخ تتواصل بسومريتها ويهودية هذه أوالأخرى تشترط بهذه الكيفية تواصلها بنسيجها مثلها مثل حضرنا عربايانا وميساننا ـ لفترات معينة ـ ومايتنسنى لنا من علاقاتها نتنسمه حضارات:علوماً ومعالماً وعلامات ولانفرط بذرة تراب من أرضها الكريمة:شروطها التأريخية وهي ذاتها لسببيتها:علتها ومعلولها التي ينبغي تحديدها بلزومهما مصيرها تحريرها بكليتها بحراً وجواً وبراً

 

 

اشارات

ـ1ـ ان لجوء النعمان بن المنذر بن أمرئ القيس اللخمي 582م ـ 609م إلى هانئ بن مسعود الشيباني واستيداعه أهله وماله وسلاحه وذهابه بنفسه خالي الوفاض إلى المجرم كسرى أبرويز متجاهلاً مطاليبه تجاهلاً تاماً وبذلك إياه هو نفسه كله بطبيعته الفارسية المتعجرفة وتعطشها للدماء كان بحد ذاته تحدياً له وكسرى نفسه بأعتقاله بعد وصوله مباشرةً وعدم التقاءه به حتى في زنزانته شخصياً وتأكيده من خلال جلادية على الخضوع لأرادته تلقاه بهذه الصورة وفهمه بحسبها وأثار ثائرته ليس عليه وحده حسب وانما أيضاً حتى على العرب المتواطؤين معه بما فيهم مستشاريه الذين أمر هو بقتلهم جميعاً بما فيهم زيد بن عدي العبادي الذي دبر المكيدة للنعمان لأسباب جمة ترجع لدونيته وليس الثأر لمقتل أبيه على يده بقياسنا سوى ذريعتها ومالم يتوقعونه هم أنفسهم وأراده بقياسنا النعمان عمداً وذهب إليه بنفسه لأدراكه امكانية تحوله ‘لى عامل يجمع العرب الممزقين على الفرس الذين لم يملكوا غير ذلك سلاحاً لفرض هيمنتهم على بلادهم طبقاً لهم دائماً وصولاً لحاليتهم وتشاركهم فيه الصهيوصليبية بجميع علاقاتها وتلاوينها الأجرامية:انها هي الأخرى لم تقم لها قائمة دونه والبريمرية هي ليست سوى نتاجه و"فرق تسد" شعاره وهكذا فأن النعمان بن المنذر بن أمرئ القيس اللخمي العربي حتى النخاع لم يكُ بمقدوره سوى التعامل مع كسرى ككسرى بوصفه فارسياً مُجّرَداً من سلطانه ومُجّرِداً إياه منه برفضه طلبه بتزويجه إياه بنته هند لا لسبب إلا لأنه هو نفسه بالصفة الموصوف بها:"أما في مها السواد وعين فارس ما يبلغ به كسرى حاجته" ووصله مترجماً: "أما في بقر السواد وفارس ما يكفيه حتى يطلب ماعندنا" وردٌ كهذا بلزوم عدم تكافئ موازين القوى القائمة بينهما لم يك قابلاً للتصديق من قبله هو نفسه الذي لم يأخذ العرب بحلهم وترحالهم على محمل الجد واكتفى بخيلاءه هذا:"رب عبد قد أراد ماهو أشد من هذا" وليس من فارقات تأريخ الفرس أو عجائبه ان يلقى هو هذا الأشد نفسه بل وأشد منه بكثير ذي قارياً فقد تكبده يزدجرد بعد ذلك بسنوات عام 636م بأنقراض امبراطوريته الساسانية قادسياً وبعده بقرون طويلات الخميني بتناوله هزيمة جيشه سماً زعافاً أما الخامنئية فستواصل حشودها هزائمهم جميعاً وتتواصل بها حشوداً شيعية انتصاراتها في الموصل:تدميرها الموصل وتقتيلها أهليها مالايحتمل غير هزائمها هذه التي يجر قتلاها الـ 9100 ـ فيها خلال 6 أشهر فقط ـ أذيالها ونُذّيلها بآلاتها العسكرية الـ 1675 مدمرةً على شاكلتها يرثى لها ولايزال جيشها يجرها بنفسه ذهاباً وإياباً بين كسرى وكسرى وهو يتلذذ مخموراً بمشاهدة النعمان بن المنذر بن أمرئ القيس اللخمي بينما كانت فيلته تتناوله بأقدامها دهساً ودهساً حتى موته الذي أراد له ان يكون جامعاً للعرب وكان هو بأسبابه وبشاعته كذلك وتاهي بكر بن وائل تستقبل سادتها الذين قدموا للتو وكان في مقدمتهم حنظلة بن ثعلبة بن سيار العجلي فبادروه: يا أبا معدان قد طال انتظارنا وقد كرهنا أن نقطع أمرا دونك وهذا ابن أختك النعمان بن زرعة قد جاءنا والرائد لا يكذب أهله قال: فما الذي أجمع عليه رأيكم واتفق عليه ملؤكم قالوا: قال إن اللخي ـ إعطاء المال ـ أهون من الوهي وإن في الشر خياراً ولأن يفتدي بعضكم بعضا خير من أن تصطلحوا جميعا قال حنظلة: فقبح الله هذا رأيا لا تجر أحرار فارس غرلها ببطحاء ذي قار وأنا أسمع الصوت ثم أمر بقبته فضُربت بوادي ذي قار ثم نزل ونزل الناس فأطافوا به.فقال: لاأرى غير القتال فإنا إن ركبنا الفلاة متنا عطشا وإن أعطينا مابأيدينا تقتل مقاتلتنا وتسبى ذرارينا ثم قال لهانئ بن مسعود: يا أبا أمامة إن ذمتكم ذمتنا عامة وإنه لن يوصل إليك حتى تفنى أرواحنا فأخرج هذه الحلقة ـ أدراع النعمان وأسلحته التي أودعها إياه ـ ففرقها بين قومك فإن تظفر فسترد عليك وإن تهلك فأهون مفقود فأمر بها فأخرجت ففرقها بينهم ثم قال حنظلة للنعمان: لولا أنك رسول لما أبت إلى قومك سالما. فرجع النعمان إلى أصحابه فأخبرهم بما رد عليه القوم فباتوا ليلتهم مستعدين للقتال وباتت بكر بن وائل يتأهبون للحرب وقد استقوا الماء لنصف شهر تحسبا للمعركة وقبل بدايتها جرت المراسلات بين بني شيبان وقبائل العرب، كما جرت المراسلات بين قبائل بكر نفسها فجاءت الوفود من بني بكر بن وائل في اليمامة والبحرين وكذلك طلب الأسرى من بني تميم عند بني شيبان منهم أن يقاتلوا معهم قائلين: نقاتل معكم، فإنا نذب عن أنفسنا وقد أرسل قوم من طيء والعباد وإياد وسائر من كان مع العجم من العرب سرا إلى بكر يعلمهم أن انتصارهم على الفرس أحب إليهم وقال رسولهم: أي الأمرين أعجب إليكم؟ أن نطير تحت ليلتنا هذه، فنذهب؟ أو نقيم ونفر حين تلاقون القوم؟ قالوا: بل تقيمون، فإذا التقى الناس انهزمتم بهم

ـ2ـ سنعالج تعلقها بها في الجزء الثالث من مقالنا:" الحرب الحمساوية بمستلزمات الفاشية الفارسية أو الهزيمة من نواصيها كلها)
ـ4ـ شيخ الأسلام ابن تيمية ، ولد في مدينة حران الرافدينية ـ الحلبية عام 1263 وتوفي عام 1328 وهو مفكر عربي تنويري، مجموع الفتاوي، الجزءالرابع، الصفحة 502ـ
ـ5ـ سير أعلام النبلاء، الجزء 16 الصفحة 250 ـ
ـ6ـ شيخ الأسلام ابن تيمية،منهاج السنة النبوية: الجزء السابع،الصفحة 43ـ
ـ7ـ الخطيب البغدادي، تأريخ بغداد ، الجزء الأول، الصفحة 136 ـ 
ـ8ـ ابن خلكان، وفيات الأعيان،الجزء الرابع، الصفحة 55ـ 
ـ9ـ وسنعالج ذلك في مقالنا:الطالبان بمتطلبات أمريكية أو خيانتها العظمى
ـ10ـ بعد قرار واشنطن "الأحادي" بالانسحاب من أفغانستان.. أوروبا تبحث الخروج من المظلة العسكرية الأميركية، 2ـ9ـ 2021ـ
ـ11ـ نفس المصدر
ـ12ـ موقع الشفق، 22ـ9ـ2021ـ


أنجز في 25 سيبتمبر 2021 ـ

 

الجزء الثاني


 

ولابد ان تكون دكتوراه "سحر كريم " مشتراة من سوق مريدي أو ممنوحة لها لتمويهها كمعظم حملتها من المتواطؤين مع الأحتلالات:مواطئ بساطيل جنودها لعدم اتقانها قراءة العربية وبالأحرى عجزها عنها وخطابها يفضحها وكان هو فضيحتها الكبرى:اسرائيليتها الكردية حيث تظهر خرقتها الرثة كبرزانيتها خلفها وهو ذاته برازها الذي طرحته على مؤتمرها واذا لم يك هو نفسه فسيكون ايغافها مخلوطاً ببولها وملوثاً بسفلسها الأديولوجي الصهيوني مثلها وهي تنشره خراجات وتخريجات ومخارج كتلك التي خرج بها علينا وزير خارجيتها"لابيد" الملبد بصهيونيته الرديفة ككرديتها للأكاذيب التي اجترها على شاكلة تأريخه المزعوم الذي لم تتتوفر عليه بريطانيا الصغرى نفسها التي اضطهدت االيهود في "غيتواتها" ووظفت انتاجها "االهرتزلي" لتسهيل التخلص من اعبائهم فيها بترحيلهم إلى "فلسطين" واحتلالها وتحويلها إلى بؤرة صهيونية ادعتها يهودية كهذه الممسوخة مثلها وهي لاتمت للرافدينية بصلة كالمسيحية "الأوربية" التي عملت هي الأخرى على تزوير التأريخ مثلها ولم تجد بداً من تركيب:سرقة ماتسمى لغاتها من العربية ـ اقرأ:المعجم الحازبي: الألمانية بوصفها لغةً عربية " وهوينطبق عليها كلها بما فيها "اليديشية " بأعتبارها بحسب لغوْييها:ثرثاريها أنفسهم خليطها:( من لغات عدة منها الآرامية والألمانية والإيطالية والفرنسية والعبرية) دونما مصدر محدد هكذا كتأريخها في:(في القرنين العاشر والحادي عشر الميلاديين) ومايفنده الدكتور كمال الصليبي:(وعندما بدأت احياء العبرية لتكون لغةً محكية من جديد بحافز من "الحركة الصهيونية" التي ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر في أوربا تم احياء هذه اللغة بناءً على التصويت المسوري للغة التوراة ـ1ـ) واذا لم يفعل الدكتور القدير في مجال اختصاصه ذلك فنستخلص من القرنين المذكورين مالايمكن تصور حدوث ذلك في تضاعيفهما لعدم توفر امكانية كهذه في ظلام قرووسطي دامس كان يقمطهما وألقى بنفسه ثقيلاً على دولتها التي اأشترطت بهذه الكيفية منذ البدء ديماغوجيتهاـ فاشيتها :(نحن والعراق لدينا تاريخ مشترك وجذور مشتركة في المجتمع اليهودي ـ2ـ وحيثما وصلوا إلينا سنبذل قصارى جهدنا للعودة) ككل أكاذيبها وتعادلها هي نفسها كلها اسرائيل ـ أسر:الأسير وئيل: الأله الآرامية أصلاً وفصلاً كأسمه لابيد: لبيدو- الكثيف،ذو لبدة أو الكث ولبيد بن ربيعة يبقى لبيدنا كاليهودية والنصرانية والعرفانية والأسلام مجدنا فكيف والحال هذا اننا لانشاركها هي "الصهيونية" نفسها في أكاذيبها ولا نشاركها في قتولنا وتشريدنا واستلاب ارضنا كما لا نشاركها في برزانيتها وهي برازها وسنبقى نبارزهما حتى استئصال شأفتهما واستئصالهما بجميع علائقهما الصهيوصليبية الأحتلالية

 

اشارات

ـ1ـالدكتور كمال الصليبي ، حروب داوود، دار الشروق للنشر والتوزيع ،عمان ـ الأردن، الصفحة 15، ولابد من الأشارة هنا انه خلص في مبحثه هذا إلى كون ماتسمى بالعبرية هي تحريف صارخ للعربية والمعاصر منها تشكله من أكديتها وآراميتها ومنها هي نفسها 

ـ 2ـ ثمة مجتمعات يهودياتها اكتبشتها الصهيونية واستدرجتها إلى فخوخها واستعملتها ادوات لأحتلال "فلسطين" وفيها لأرتكاب جرائمها على مداها وفاشيته مدها اما اليهودية العربية التي تعاني الأمرين تحت سطوتها فأنها بلزوم شخصيتها المستقلة تنفصل عنها متواصلة بذاتها والرافدينية ترفدها بتأريخها وصولاً إلى اصولها الحضارية منذ فجر التأريخ حيث عاشت وتعايشت ولم تعتاش على أحد غيرها كهذا الأحتلال الطفيليّ بطبيعته الطحلبيته:العديمة الجذور والعراقية من بينها التي اتخذها حلقة وصل بتأريخها هي أكثرها معاناةً تحت وطأة علاقاته العنصرية تجاهها سيما وانه لم يتمكن من استقطابها دون نشاطات "المنظمات الصهيونية" الفاشية التي عملت مع الرعاع على التحريض على تهجيرهم من وطنهم الأصلي بأشعالها نيران "الفرهود" ضدهم بمساعدة الأستعمار البريطاني عام 1941الذي ألقى تبعاتها زوراً وبهتاناً على "انقلاب رشيد عالي الكيلاني" في محاولة لتبرأة نفسه منها

 

 


 

 

بالفحم الأسود

 

 قردستان: بتعبير سعدي يوسف وبسطحية علاقاته الأديولوجية وهشاشتها يقلل من المخاطر السرطانية المترتبة على "كردستان" بوصفها احتلالاً استيطانياً اسرائيليته تعتمل برزانيته ولكنها بمجرد التعاطي معها كـ "مَجاز" ستستحيل حقيقة لأكتسابها قرديتها من سلجوقيتها وبالتحديد من سلطانها السادس سنجر 1085ـ 1157 الذي قلَّدها على منوال " سيستان وبلوشستان وأفغانستان وباكستان إلخ") حيث هي في "اقليم الجبال" هناك فيما يسمى "إيران" واستعمالها عاملاً لتمرير سياساته الأحتلالية وهي لاتمت للعراق قبل الميلاد وبعد الميلاد وصولاً إلى يومنا هذا بصلة وقد بحثنا ذلك في مقالنا "كردستان إسرائيلاً" بالتفصيل

 

> Date: Wed, 29 Oct 2008 19:40:59 +0100

> From: saadiyousef1@hotmail.com

>To : webmaster@el-karamat.de

> Subject: Re: qasida

>> Saadi Yousef schrieb: 

عزيزي ناجي الحازب، صباح الخير، أشكرُ لك تفضُّلك بإطْلاعي على ما تكتب .التقينا في بيروت،وهاأنتذا في أرضٍ ألمانيّةٍ.سنظلّ بعيدَينِ عن الـمَذلّة

سعدي يوسف

29-10-2008

ـ*ـ هذه الرسالة تؤرخ لأزورار حاد في شخصيته الأنتهازية:(انظر مقالنا "سعدي يوسف:الخط الأنتهازي في الشعر بين الثورة المستحيلة والقبول بالقتل ، نشر بأسمنا المستعار "زهير البحر"، مجلة المجلة ، جمعية الطلبة العراقيين في ألمانيا الآتحادية وبرلين الغربية ، العدد الرابع 1978ـ ولولاه لما كتبها ولما أرسلها أصلاً وبذلك نستطيع القول ان عملية كشفه عمالة رفاقة الحميمين كفخري كريم المكشوفة أصلاً والثناء الذي أسداه للسفاح الصهيوصليبي السعودي محمد بن سلمان ليست بنت ساعتها وسيتسع لنا الوقت بعونه تعالى لمعالجتها هي الآخرى في سعارات خبيصه

 

 

 

> Date: Wed, 29 Oct 2008 19:40:59 +0100

> From: webmaster@el-karamat.de

> To: saadiyousef1@hotmail.com

> Subject: Re: qasida

> Saadi Yousef schrieb:

 

 ذرني أصافحك بحرارة عزيزي سعد ي يوسف وهذا هو

> البَعد : كل هذه السنوات وتلك وغيرها من الكوارث والكوارث وبالنسبة لنا

> شخصياً كل ّفي بلواه كلّ هذا الموات والمنافي وماأجمل من ان ينزه المرء

> نفسه عن دناءات مُردية وسفالات مخزية ولن يتوقف عند هذا الحد: ان

> تنتضي السيوف مرهفة ضدها حساماً وبياناً ولايسعني إلا أن أجزلك الشكر على

> رسالتك الطيبة وهذه التحيات جمة

> ناجي الحازب

 

> Date: Wed, 29 Oct 2008 19:40:59 +0100

> From: saadiyousef1@hotmail.com

>To : webmaster@el-karamat.de

> Subject: Re: qasida

>> Saadi Yousef schrieb: 

 

ألف شكرٍ يا ناجي الحازب

سعدي يوسف

، 29-10-2008 ـ

وسنعالجة وسيقتضي ذلك أقصى درجات الموضوعية والدقة خاصة عقب اختلاطه وحمله على رفاقه الحميمين كفخري كريم وحميد مجيد موسى الأمين العام للحزب للحزب الشيوعي العراقي وكشفه علاقتهما بالحركة الصهيونية:وشهد شاهد من أهلها وبالتحديد بمقرها «آيباك ـ اللجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامّة" قبل احتلال وطننا العراق سنة 2003 والأول كان حسب علمنا نحن من أتباع "ياسر عرفات" المقربين إليه في بيروت منذ منتصف السبعينيات من القرن المنصرم وماينبغي التحقيق بأمكانية تجسسه لصالح الدولة اللقيطة المسماة"اسرائيل:آرامية أسر:أسير وإيل الله

 

 

اللئام هؤلاء الأوغاد الصحوات ذاتها:سَكَرات موت الأحتلال الصهيوصليبي الأمريكي المَوَات أصلاً واستعراضها من قبله بهذه الهيئة القبيحة لاينم إلا عنه وهو يتجرعه هزائماً متراكمات وليس أدل عليه من تماديها في صياغة شعاره :(السلام والأسترداد) لها بكثير من المغالاة أذا لم تك المغالاة ذاتها فهو نفسه الذي انسحب للتو مهزوماً من "افغانستان" بأتفاق مع الطالبان وخوفاً ممن يمكن ان يكون أخطر منها ومايمكن ان يكون سبباً في مقتله كان يفترض به ان يتريث قليلاً في كبح جماح أاسهالاته اللاذهنية كتلك البوشية التي أشعلت حروبها الصليبية وأفترسته بسببها نيرانها والأسترداد" رديفها :حروبها الصليبية التي انتهت بسقوط غرناطة 1492 بقيادة الجلادين الكاثوليكين فرديناند وايزابيلا وسيادة محاكم التفتيش التي اعتمدت تقتيل العرب بالملايين وطردهم من بلادهم "الأندلس" والتنكيل بمن قيض لهم البقاء فيها وتعميدهم بالقوة:موريسكيينيتهم وبالأحرى أصل حروبه المعاصرة وتواصله بها بعودته عبرها إليها مؤججاً إياها بمعية "لبيده" الذي أسعفه بواحدة من أكاذيبه الصهيونية الواسعة النطاق ومايشير الأسترداد بتفسيرات مختلفة بشكل فاقع وضمنها نواياه الخبيثة:(نحن والعراق لدينا تاريخ وجذور مشتركة في المجتمع اليهودي) ومايثبت تدخله بأسقاطه عليها وهو نفسه كله بحسبه:(أنا وطني إسرائيلي ويهودي وصهيوني ومواقفي تنبع من هذا الثالوث) ومنه فاشيته كدولته الأحتلالية بقضها وقضيضها التي لم تجد طبيقاً لها غيرها:السعودية من ضربها والأمارات أيضاً كهذي البويهةِ موزية:آل ثانية كالخليفية والسعيدية والصباحية مثلها كلها وكلها تشترطه عراقاً مقطعة أوصاله ويكفينا مشاهدتها عبر مستنقعاتها الدعائية "جريرتها" و"عربيتها" و"سكاي نيوزها" وعربييها" وهنّ يتوسلنَّ تقسيمه لأن ندرك مدى اسرائيل ـ يتها هذه التي يضخمها "نديمها" ونديمها لايلوي على شئ غير تفوقها واستحالة نفوقها:موتها والأستماتة في تأليهها وتأويلها بما يخالف فاشيتها ويخالف توسعيتها ويحاكي "لبيدها" :وزير خارجيتها يائير لبيد المتلبد بها هي نفسها بوصفها جريمة كبرى تتواصل بنفسها ومن حيث دبلاتها لاتقبل غيرها وبصفتها هذه يشترط من جانبنا ازالتها كبؤرتها السرطانية هذه المسماة "كردستان" لدفع الضرعنا:ماتجترحه الفطرة ويستوعبه العقل العقل بالملكة والعقل بالفعل والعقل بالعقل كله وبكليته ومايُعقل لايُعقْل:يغلل ويتم حبسه في غياهب "واقعية" اوسلويتها سمها الذعاف الذي كان على ياسر عرفات تجرعه رشفةً رشفةً اهانات طُبعنَّ على خديه قبلات بيرزية ورابينية وباراكية كمقبلات لقتل موساديٍّ أحمر لم يلق لدى دار الحرب ـ هيئة الأمم المتحده التي عوّل هو عليها غير صمتها حياله:قبولها إياه وهي نشاهده يتلاشى شيئاً فشيئاً على شاشة التلفزة هكذا لينقل إلى مثواه الأخير ومعه أوهامه:دولته وحتى حكمه الذاتي ولم يترك خلفه غير أرواثه:محمود عباسية تتباهى بمورثه الصهيوني وسيكون عليها هي نفسها حيالها بهذه الهيئة المنحطة التي يُرثى لها التَأَسَّي به ومواساة الذات بمنادمة لبيدها المتلبد بـ :( حل الدولتين "الـ "غير قابل للتطبيق في الوقت الراهن) دون عضِّها بنان الندم ومايمكن ان تبرره "ديمقراطيتها الأسرائيلية" بالقدر الذي تشترطه فاشيتها من مخادعات وأكاذيب وديماغوجيات كهذه التي تمارسها الأسرائيلية الخليجية:محمد بن زايد إماراتياً ومحمد بن سلمان سعودياً وحمد بن عيسى بن سلمان آل خليفياً وتميم بن موزة الماسونية آل ثانياً ويبدو انها مجتمعةً بأنضمام البؤرة الكردية  إليها تشكل وإياها صورة مشروعها التوسعي الصهيوني الكلاسيكي:"من النيل إلى الفرات" من الهشاشة بمكان ويتوزعه اضطرابه وقصر باعه وامكانيات اخفاقه بقدر معين من اللافشل وليس النجاح لأعتماده على شراء الذمم والخيانات والخداع والنصب والنكوث وكلها يتمتع بها "نديم قطيش" نفسه قطاشاً:غثاءً كتفوقها واستحالة نفوقها والأستماتة في تأليهها وتأويلها بما تقر هي نفسها به عيناً ويدغدغ نرجسيتها ويثير شهوتها للتقتيل المواظبةُ هي عليه وهو عليها بما يكفلها ويتكفلها كهذه الخليجية كلها جبلوياً بوصفها جميعها منشوبة من قبل الفاشية البريطانية حرباً دائمة على بلاد العرب انطلاقاً من جزيرتهم وعلى وجه الخصوص منها رافدينيتها وتلئيمها هي نفسها هذه الشراذم اللئيمة مثلها في شمالها ليس إلا برازها وأشدها عفونة برزانيها مسعودها ونيجرفانها ومسرورها كـ"مثال الآلوسيها الألمسها:الأكثر غدراً وغشاً وسرقةً من "وسامها" الأقبح منه وهو ينحدر حدرانياً بـ "كردستانها" إليها هي نفسها إسرائيليتها بفرطها وانفراط عَقد مرتزقتها محرجمين كالدواب في حضيضها بأمرها تحضيضاً على تهييجها رعاعها على شاكلة "سحر كريم" التي ظهرت بـ "استسلامها" لها: فخرها به وبها جاهرة نعيقها زعقاً وبعقاً ولعقاً:(نمد أيدينا للسلام لكل دول العالم ان إسرائيل دولة قوية وجزء لا يتجزأ من العالم ومن الأمم المتحدة لن يهمل العراق هذه الحقيقة ولن يعيش في عزلة عن العالم ولن يكون تابعا لأحد) ولِمِ لاتجرب نصيبها لمعالجة عنوستها بعلاقات غير تقليدية كانت قد احتذت بها "رهام يعقوب" قبلها وقادتها طيعة إلى "القنصلية الأمريكية" في البصرة لألتقاط الصور مع نائبها ليلقطها بدوره هي نفسها كغيرها من "التشرينيين" الأوغاد مثلها ويتخذها "مخبرةً" لها وهكذا أصابت حاجتها عندها:استخدامها "رداحة" في ثورتها بوظيفة "ناشطة" كانت الأرض تهتز تحت أقدامها من شدة وقعها انتصاراً لأحتلالٍ أمريكي هولوكستيته

hol-okaustos

شوى الآرامية وعربيتها عربيتها مثل هولها و"هشوآء" هو تحريف فاقع بأضافة الهاء لشواء

وبها نُعَّرفها نفسها ونتعرف عليها ابادتنا نحن أم اننا اننا الملايين هذي تباعاً وتملؤه العراق علينا :تضيَّقه ونضيق بها ذرْعاً مثلها مَكْرها كرهها إياه آهٍ وآهٍ وآه وأتفه منها اجتراراتها الأسرائيلية المجوفة كتلك التي دشنتها "لينا رابين" في مقابلة معها في التلفزيون ألألماني آ. أر.دي ببرنامج بلوار بيو:" (أن إسرائيل من ألقوة بمكان بحيث تجنح للسلم ـ اقرأ مقالنا عام 1997ـ1ـ) السلام بلزوم قوتها ومهما بلغت فأنها تكاد لاتشكل شيئاً مقارنة بقوة أمريكا العسكرية ومن جانبنا اننا لاننكر بأي حال من الأحوال تفوقها التقني بأستقوائها بها وبغيرها في المجال العسكري بوصفها أحد أهم مقاطعاتها ـ مغتصباتها وبهذه الكيفية لايمكن ان تكتسب مواصفات أخرى غير عُدْوَانيتها ولايمكن بأي حال من الأحوال الأرتداد عنها عوفها:انها بمجرد القيام بذلك سيترتب عليها انتفائها وجودياً وعلاقات كهذه اذا لم تدركها "الأوسلوية " كأتجاه مهيمن كيف يمكن لأمرأة مثل "سحر الطائي" الفهة التي استحضروها كمادة نسوية:قطعة لحم طُبخت حد النس:فقدانها طعمها ورائحتها وحتى انثوتها:مشاعرها المرهفة واستحالت بعد تدريبها على الخيانة إلى شئٍ غيرها ويغايرها وسينتبينها مسحورة:مفسودة ومُفسدةً في لاـ كلمتها لالتلعثمها في قرائتها وانما ف لأنسيابيتها فيها:دونما روية وتسيبها:ضياعها وعدم تواضعها في ذهابها بالعراق إلى حيث اراد كاتبها وبالآحرى موسادها:(عزلته عن العالم) دونها وكأنها سُرٌّة العالم وأسراره وأساريره وهي بالهيئة التي فيها وعليها لاتحتمل ان تكون غيرها بمقارنتها بمركزها بريطانيتها وأمريكيتها:هجانتها كماً وكيفاً عديمة السَرَارَةُ:الحسب والنسب ونكنفها بكردستانها والأهوال التي ترتبت عليها بوصفها احتلالاً متلازمتها

syn-drom

• درم : الدَّرَمُ: استِواءُ الكَعْبِ وعظمِ الحاجِب ونحوه إذا لم يَنْبَتِرْ فهو أَدْرَمُ. والفعل دَرِمَ يَدْرَمُ فهو دَرِمٌ . ودَرِمٌ: اسم رجل من بني شيبان ذكره الأعشى فقال: ولم يُودِ من كنتَ تَسْعَى له ... كما قيلَ في الحَرْبِ أَوْدَى دَرِمْ والدَّرّامةُ من النساء: السيِّئةُ المشي، قال: من البِيض، لا درامة قملية تَبُذُّ نِساءَ الناسِ دَلاًّ ومِيَسما والدَّرَمُ في الأسنان: كَسرُها وانثِلامُها. والدَّرَمانُ: مِشية الأرنب والفَأرةِ والقُنْفُذِ ونحوها، والفعل دَرَمَ يدرِمُ. والدَّرّامةُ: اسْمُ القُنفُذةِ والأرنب. والدَّرّامةُ: نَعْتٌ للمرأةِ القصيرة. وبَنوُ درام من تَميم، فيها بيتُها وشَرَفُها . ردم: رَدَمتُ الثُّلْمةَ والبابَ أردِمُ رَدْماً أي سَدَدْتُه، والاسم الرَّدْم وجمعُه رُدُوم، وثوبٌ مُرَدَّم ومُلَدَّم إذا رفع، وقال عنترة: هل غادَرَ الشُّعَراءُ من مُتَرَدَّمِ أي مُرَقَّع مُستَصْلَحٌ. والرَّدْمُ: سَدُّ ما بيننا وبينَ يأجوجَ ومَأْجُوجَ وهي تشكل مجمل الأعراض المرضية الموروثة أو المستفحلة وبهذا المعنى الأحتلال بوصفه عقدتها ولازمتها:خلاصتها كـ "أمريكا" بوصفها احتلالاً استيطانياً ولاأحد يستطيع قوله بصفة أخرى غير هذه التي يلزمها العلم بها وتعليمها وكذا اسرائيلها ولانسايرهما لوقوعهما عليهما بالصفة الموصوفين بهما كأمر واقع نواقعهُ ولانهادنه لبطلانه في أصله ولبطلانه في فرعه ولبطلانه فيهما بلزوم علته:وجوده بسببه وبلزومها:وجوده لأجله ومايتوقف عليه هو بكليته صورياً:بالفعل ومادياً بالقوة وبكليهما معاً:موضوعياً وذاتياً بفرط شوكته ومايمكن ان يكون وهنه وتنمذجنا "أمريكا" دونها يتسع لهزالتها هي نفسها ولانحتاج لأكثر من قول الكاتب الفرنسي "أوليفيه روا" :لايزال من المبكر الأجابة على هذا السؤال علينا ان ننتظر 20 عاماً آخر لكي نعرف كيف تغير العالم خلال عقدين على احداث 11 سيبتمبر ـ2ـ) لكي نحَّجمها ونُحجم أفواه من يتقول استحالة عدم هزيمتها التي ستبقى هي تتضورها في عقرها وتعاقرها ولاتقيسها بخصوصها إلا بها وأهم مايُذكر عن تقنياتها:بساطتها واريحيتها وبراعتها ولاتقلل رغم نجاحها من شأن قوتها النووية أو قواها الأخرى والحال ينطبق على اسرائيلها التي تبقى بالمقارنة معها خرزاً في حذائها ولو قيض لها ان تكون هي نفسها محلها في "الفلوجة" أو في "شارع حيفا" ببغداد لأختطفتها:بسرعة البرق الهزيمة واهتزمها كلها بقضها وقضيضها ومااستبينه وتبينه "أوليفيه روا" سيدور بها مُدَّوراًعدد قتلاها فيها ومعها وبسببها وقد بلغ يوم 1 يناير 2007م حسب وكالة الأنباء الصهيوصليبية السعوية:(في العراق بنهاية يوم أمس ثلاثة الآف فرد وهو رقم مهم أحزن الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش طبقا لما أعلنه البيت الأبيض الأمريكي الليلة الماضية .. ولكنه حذر الامريكيين الذين ضاقوا ذرعا بالحرب من أنه لا تلوح في الافق نهاية سريعة) وكان في واقع الحال أكثر بكثير منه كعدد جرحاها هذا ناهينا عن الخرابات التي حلت بجيوشها وبها نفسها بها اقتصادياً وبها نفسانياً وبها متواصلة ببعضها البعض ومتراكبة بنفسها جبلوياً وماتقول هي نفسها به بصياغات مختلفة وهروبها من "أفغانستان" بحاليته لايحول دون التواصل بها ومواصلته بشروطها:ماينرتب على علاقاتها فيها وعليها ورقم كهذا كأرقامها الأصطناعية تتوزع وسائط دعايتها للحؤول دون انكشاف أمره على حقيقته وهو لايستدعي بأي حال من الأحوال هروب جيشها من العراق وهروبه منه يبقى كبقاءه فيه موصولاً به ولانحصره بالذي أتت به "الجزيرة نت ـ 3ـ " الصهيوصليبية الموزية الأحتلالية هو الآخر من غياهبه على ضخامته بين عامي 2003 و2008 ووصلت به هي نفسها إلى 33.615 وبعدد جرحاه إلى 224.000 وبخسائره مالاً ونشباً إلى 1.8 ترليون دولاراً وتجاوزت خسائره المعلنة في فيتنام 30.000 وعدم أخذها من قبل مكتبشي "سحر" وساحريها:مُظلّليها في قياس "مدى قوة "المسماة إسرائيل حيالها فلأغراض هي الأخرى سحرية:تظليلية وخلبيتها في خلابتها الدعائية هذه التي آلت بألمانيا إلى انكماشها واِقْعِنْسَاسها عن الركب وتقهقرها وليس أدل على ذلك من شعارات كهذه التي لاتزال تستحوذ على خطابات سياسييها:(ألمانيا تحتاج إلى دفعة تحديثية أو إلى رقمنتها:

digitalisieren

ولولا حاجتها اليها لما اصبحت محط انشغالها الذي سيمتد بقياسنا طويلاً وبقياسنا سيشاغلها:يلهيها عن القيام بها وحتى يستلهيها:يستكثرها ولأنعدام شروط تحقيقها من قبلها هي ذاتها في حاليتها وتحولها المضطرد إلى ماتسمية هي نفسها بـ "التخلف" فسيكون عليها مراكمتها وسيشترط ذلك مفاقمتها وفي مجالات معينة فرض هيمنته:نقص في الأيدي العاملة الماهرة وانتقاصه من قبلها واستدراجها المهاجرين:كنزها الموعود إلى فخها لم يتمكن من سده وفي كثير من المجالات إلى انسداد الطرق إليه بسبب المصاريف الهائلة المترتبة عليهم ولم نلق بذلك كله قَبلاً :على عواهنه أو عليها اعتباطاً مايجعل سدها غير كاف فأزماتها الجبلوية التي تكتنفها طولاً وعرضاً ستحول دون معالجتها او معالجتها ترقيعياً لأرتباطها عضوياً بشروط الأسواق العالمية ومدى قدرة صناعاتها كماً وكيفاً على المنافسه في أتانينها الآخذة بالأشتداد وماتشير إلى تفوق امبرياليات أخرى في خضمها لأسباب تتعلق بهيمنتها عليها كتلك التي كانت سبباً بألغاء صفقة الغواصات المبرمة مع "فرنسا" وغّوصَتها في محيطات احباطاتها انتهت بها إلى الأستسلام منصاعةً لأمريكا التي اختطفتها منها ومن ميركل "نورد سـتريم 2 وتجاريته تشترط امبرياليتها وهي بدورها فرضها نفسها على ألمانيا بوصفها "سلطة احتلال" لازالت تمتلك بهذه الصفة شرعيتها فيها وحيالها وليس كما هي في خيالها وتخيلاتها وخيلائها

t-raum

روم رَامَ الشَّيْءَ يَرُومُهُ رَوْمًا وَمَرَامًا: طَلَبَهُ تمناه وبالمؤلمنة حلم واستحالته بالنسبة لها كابوساً سيبقى يتقلب بها شمالاً وجنوباً حتى بعد انتهاء مدة صلاحيتها:

verfallsdatum

وليس فترتها التشريعية

ligislaturperiode

وبالأحرى عدم صلاحيتها لمنصب المستشارية الذي وظفته لأغراضها اللوبية وانتهت بألمانيا إلى مضاعفة ديونها ومكرسة انكماشها وصاعدة بديماغوجيتها وصولاً إلى اطوريها:ادعائها دفاعها عن حقوق الأنسان واحتقارها إياها وتلطيخه هو نفسه بدمائنا بفرشها إياها فاقعة لسفاحين لايشق غبارهم ولصوص عماريط وجلادين وظيفيين ومتمرسين حصلوا على براءة اختراع التعذيب بالدريل:آلة حفر ـ ثقب كهربائي وبالمنشار الكهربائي وآلة الشوي الكهربائية وهي بالمؤلمنة تباعاً

Bohrmaschine,elektrische säge, elektrische grill

ويستحقون لهذا السبب حصولهم على "جائزة نوبل"في مضمار "الأبادات الجماعية" التي ارتكبوها تنظيماً وتقريراً وتنفيذاً:ابادة الملايين من أبناء جلدتنا بقيادة الفاشية الصفوية الفارسية ومشاركة الفاشية الأرتزاقية الكردية التي كانت قد ساهمت والدولة العثمانية الفاشية في "مذابح الأرمن" و"مذابح النصارى" في الموصل في فترات تأريخية مختلفة بما فيها مرحلة "الفاشية الفارسية الصفوية" الأولى التي استعملتها هي الأخرى بهذا المضمار الحيوي بالنسبة لها ماضياً وحاضراً وحقيقة كهذه غير قابلة غير قابل للتغييب ولابد ان تكون هي تعرفها بقدر معرفتها بمناقبهم الأجرامية التي كان ينبغي على "استخباراتها" و"مخبريها" و"المتواطؤين" معها كشف النقاب عنها قبل استقبالهم وتملقهم طمعاً بالحصول على مآرب تجارية:صفقاتهم وتصفيقهم وانصفاقاتهم وصفاقاتهم بما تكتسبة الفاشية الشيعية من مواصفاتٍ يتملكها نوري المالكي ويعبدها حيدرالعبادي ويهتدي بها عادل عبدالمهدي وأنا أقرفها وأقرفها وهاأنذا اتقيأ عليها عليها كلها ظَهَارَةً وبطانةً وعليها صحواتها ميليشياتها حشوداً وبيشمركةً ووقفاً ولاسنيتهِ سنته البريمرية مثلها وتماثلها وتمتثل لها ولانأخذها إلا بها هي نفسها وهي نفسها بوصفها أحد أهم شروط الأحتلال الصهيوصليبي الأمريكي الذي يستحيل بدوره إليها بالنسبة لها ليحدد هو نفسه العلاقة بينهما التي حددت بهذه الدرجة وغيرها مستوى اسرائيليتها وأخذها أسيرة لها بأشكال مختلفة كرديتهاعلى السمع والطاعة مستفتية نفسها طمعاً بسرقة ديار بكر بن وائل ـ شمال وطننا:وضعها العربة أمام الحصان وبطريقتها الخاصة كرفعها كفها الأيمن وايصاله إلى اذنها اليسرى عبر رقبتها من الخلف لترينا اذنها ولم تفعل ذلك دون استأذانه بوصفه سيدها الذي أذن لها على وجه اليقين بقيامه من قبيل التهديد به ورفضه في ذات الوقت لتجنب المخاطر المترتبة عليه هو نفسه برمته وكذا فيما يتعلق بتنصله من مسئولية "مؤتمر" خردته في بؤرته الواقعة تحت سيطرته وتحت حد ساطوره حيث يظهر مَتمسْكَنَاً بينما تواظب سكينه الهَذَّاءةُ على ذبحنا والتمثيل بنا وذبحنا واغتصاب بلادنا ولاتستوجب جرائم كهذه غير مناهضته وصولاً إلى استئصال شأفته هو بكليته بأعراضه وعروضاته فدرـ الـ ـ يته:حماقته وكرزيته:ملجأه حيث يتكردس رعاعه وسنكرده من ديار بكر بن وائل كرداً:انما النصر صبر ساعة وقوله تعالى:( وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا كَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ ـ النحل 77) يضعها في نصابها الفلسفي بأستقطاب موضوعيتها ذاتيتها وحدوثها على حين غِرَّة:غير منتظرة او غير متوقعة

 ...يتبع

أنجز في 15ـ10ـ 2021ـ

 

إشارات

ـ1ـ فلسطين من النياط : كشف حساب مع الخط الفلسطيني المصهين، شرين ألأول 1997،

http://www.el-karamat.de/html/seite50.html

ـ2ـ سناء الخوري:أوليفييه روا يتحدث عن عالم ما بعد 11 سبتمبر وماذا بقي من صراع الحضارات، بي.بي.سي نيوز ـ عربي، 4 أيلول 2021ـ

ـ3ـ خالد المعيني، الجزيرة نت، 10ـ5ـ 2009ـ